الرئيسية » مفوضية جبل عامل » أنشطة كشفية » الرشح : اعداد مركز ميفدون التطوعي

الرشح : اعداد مركز ميفدون التطوعي

الرشح:الزكام أو الرشح (ويعرف أيضا باسم التهاب البلعوم الأنفي أو الزكام الحاد أو نزلة البَرد) هو التهاب فيروسي حاد يصيب الجهاز التنفسي العلوي، وخاصة الأنف والبلعوم، وهو مرض شديد العدوى. ويوجد أكثر من ٢٠٠ سلالة فيروس تسبب الزكام أو نزلات البرد، أكثرها شيوعا هو الفيروس الأنفي.

الاصابةبفيرس(الزكام):بعد الإصابة بفيروس الزكام يبدأ الرشح أو سيلان الأنف، وسبب ذلك يعود إلى أن الخلايا للأنف والجيوب الأنفية تحاول طرد الفيروس وغسله بإفراز كميات كبيرة من المخاط السائل، ويتحول هذا المخاط بعد يومين إلى اللون الأبيض أو الأصفر، وعندما تعود البكتيريا الطبيعية الموجودة في الجهاز التنفسي العلوي إلى نشاطها بعد التخلص من فيروس الزكام يتغير لون الإفرازات المخاطية إلى اللون الأخضر، وهذا أمر طبيعي في نهاية العدوى بالزكام ولا يعني أن المصاب يحتاج إلى مضاد حيوي لعلاج الإفرازات ذات اللون الأخضر. من الأعراض الأخرى للزكام:

-1ألم في الحلق (البلعوم).
2.سعال.
3.عطاس.
4.حرقة أو ألم بسيط في العينين.
5.الإحساس بتعب عام.
6.صداع.
7.بحة في الصوت.
8.ارتفاع في درجة الحرارة.

_العوامل المساعدة على انتشار المرض
هناك مجموعة عوامل منها :
1.الازدحام
2.سوء التغذية
3.تلوث الجو .

تبلغ فترة حضانة الفيروس بالجسم من 2-5 أيام تقريبا .

العلاج:لا يوجد علاج شافي من الزكام، والمضادات الحيوية ليس لها دور في علاجه لأنه مرض فيروسي، والطريقة التي يتغلب فيها الجسم على الإصابة بالزكام هي المناعة الذاتية التي تتكون بعد التعرض للفيروس بعدة أيام، وهناك بعض الأمور التي يمكن أن يقوم بها المصاب بالزكام خلال هذه الفترة إلى أن يتحسن تماما ويتم شفاؤه، وهذه الأمور هي:
1.الراحة في البيت، وخاصة عند ارتفاع درجة الحرارة، ويحتاج المريض عادة لساعات من النوم أكثر من العادة.
2.استعمال الباراسيتامول لتسكين الألم وتخفيض الحرارة.
3.استنشاق البخار للمساعدة على فتح الأنف المسدود وللتغلب على الاحتقان.
4.الإكثار من شرب السوائل، وخاصة الدافئة والمحلاة بالعسل.
5.الامتناع عن التدخين.
6.غسل اليدين بشكل متكرر لمنع نقل العدوى للآخرين عند مصافحتهم.

 10917409_1021021687913516_7072525289174380794_n

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*