الرئيسية » بارز » قرى البقاع أعدت العدة لقدوم العاصفة…. والبلديات وجمعية الرسالة للإسعاف الصحي على أهبة الإستعداد

قرى البقاع أعدت العدة لقدوم العاصفة…. والبلديات وجمعية الرسالة للإسعاف الصحي على أهبة الإستعداد

تحقيق : محمد صيدح .
إعداد : عبير شمص .
هي العواصف في الآونة الأخيرة تعتبر الشغل الشاغل للبنانيين في فصل الشتاء وعلى كافة الأراضي اللبنانية، فكل منطقة من هذه المناطق بانتظار حصتها من هذه العواصف حيث تغطي الثلوج المرتفعات الجبلية والجهود على طول السلسلتين الشرقية والغربية، حيث تؤثر هذه العواصف والعلوم بشكل كبير على حال بعض الطرقات التي تقفل على مدار أيام بسبب تراكم الثلوج وطبقات الجليد.

هذه العواصف التي يرى فيها الكثيرون بوادر وبشائر خير لقطاع زراعي ومواسم جيدة تتحول في ظل عدم الجهوزية والاستعداد للعاصفة وغياب المعدات التي من شأنها فتح الطرقات تصبح العواصف عبئا على المواطنين لا سيما في تلك القرى الجردية النائية التي تتساقط فيها الثلوج بغزارة وبكميات كبيرة وتشكل طبقة كثيفة تحول دون تجول المواطنين وتأمين حوائجهم.

بشرت الأرصاد الجوية منذ مطلع الأسبوع بقدوم العاصفة تالاسا فما كانت ردة فعل المواطنين في منطقة البقاع؟ وما هي التجهيزات والاحتياطات والاستعدادات التي قاموا بها لحماية أنفسهم من العاصفة؟

التجهيزات للعاصفة

في بعض قرى البقاع، تلك التي تقبع على ارتفاع 1400 إلى 1700 من عن سطح البحر تصبح الحياة صعبة جداً في ظل العواصف، فقد عمد الأهالي في تلك المنطقة إلى تأمين المواد الغذائية والتموين اللازم والأدوية لطيلة أيام العاصفة خوفاً من انقطاع الطرقات بسبب تراكم الثلوج.
فهناك قرى على سبيل المثال لا الحصر مثل الشربين زغرين الكواخ فيسان حربتا حربتا عرسال واليمونة …..تحتاج إلى إجراءات واحتياطات حيث أن الطرقات في تلك المنطقة. تصبح سريعاً غير سالفة بفعل الثلوج.

أهرامات من الحطب

جمع الأهالي الحطب وجذوع الأشجار على شكل أهرامات بالقرب من المنازل تجهزا للعاصفة وتمت تغطيتها لكي لا تتمكن منها الرطوبة وتصبح غير قابلة للاشتعال.
كما وجهزوا المازوت أيضا لمواجهة العاصفة واستعدوا إستعدادا كاملاً للجلوس حول المدافئ والمواقد.

ناهيك عن كل ما سبق، أظهر الأهالي في قرى وبلدات البقاع تخوفهم من امتداد العاصفة لأيام طويلة معتبرين أن بعض الإجراءات والاحتياطات تحتاج إلى تعاون من قبل البلديات واتحادات البلديات لا سيما بالنسبة لفتح الطرقات لتبقى سالكة للمواطنين وتأمين الاحتياجات اللازمة والمساعدات للقرئ النائية والمهمشة .
ولعل أبرز المشاكل التي تترافق مع العواصف على حد تعبير أهالي المنطقة تتجلى في إنقطاع التيار الكهربائي والاعطال في الشبكة بالإضافة إلى تجمد المياه من جراء الجليد.

على أهبة الإستعداد

بدورها البلديات في الشربين وحربتا و…أبدت استعداداتها لمواجهة العاصفة ضمن إمكانياتها مطمئنة المواطنين، وقد وضعت الجرافات وكافة وسائل جرف الثلوج والجليد في خدمة المواطنين لتبقى الطرقات سالكة على مدار الأربع وعشرين ساعة.

بدورها جمعية الرسالة للاسعاف الصحي الدفاع المدني أعلنت إستعدادها للعاصفة الثلجية وقدمت للمواطنين سلسلة إجراءات وقائية قبل وأثناء العاصفة حفاظاً على سلامتهم ولمساعدة الأهالي على مواجهة العاصفة، كما ووضعت أرقام غرفة عمليات الرسالة في خدمة اهلها في البقاع وكافة المناطق اللبنانية.

image

image

image

image

image

image

image

image

image

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*