الرئيسية » اخر الأخبار » جمعيّة كشّافة الرسالة الإسلاميّة نظمّت الحفل الختامي للتحدي الثقافي في فكر الإمام القائد السيد موسى الصدر.

جمعيّة كشّافة الرسالة الإسلاميّة نظمّت الحفل الختامي للتحدي الثقافي في فكر الإمام القائد السيد موسى الصدر.

إن التاريخ يحملُ بين دفتيْه درراً وجواهر من القادة العظماء، ومن هنا فإننا نبحث عنها لنكتشفها، وننظر إلى بريقها اللامع الذي يبعث نوراً في الأرجاء.
والإمام القائد السيد موسى الصدر هو أحد هؤلاء القادة، فقد أضاء في سماء المعرفة والجهاد وحلّق في أجواء البذل والتضحية؛ وهو نموذج المثقف لبنانياً وعربياً وعالمياً، وللثقافة لديه، مفهوم خاص، وغايته الأولى بناء وطن موحد متماسك متحضّر طامح، وذلك باعتماد “وحدة الثقافة الوطنيّة بعد تحديد مضمونها ومعالمها وإتجاهاتها”. وفي هذا السياق ولأننا أبناء هذا القائد العظيم، نظمّت اليوم جمعيّة كشّافة الرسالة الإسلاميّة الحفل الختامي للتحدي الثقافي في فكر الإمام القائد المؤسس السيد موسى الصدر، برعاية وزير الثقافة الدكتور محمد داوود داوود.

خيرُ البدايات قراءة آيات من القُرآن الكريم، تلاها النّشيديْن الوطني والكشفي عزفتهما الفرقة الموسيقية في الجمعية.

بعد التحدِّي الذي دار بين الأرهاط الكشفية خلال نهار هذا اليوم إنتقل إلى التصفيات النصف نهائية كل من رهط الشهيد الشيخ راغب حرب من الغازية -مفوضية الجنوب يُقابله رهط الشهيد مصطفى شمران من الحرش-مفوضية بيروت ورهط الشهيد داوود داوود من برج البراجنة -مفوضية بيروت يقابله رهط السيد المسيح بن مريم(ع) من بيروت الأولى لينتهي التحدِّي بفوز رهط الغازية بالمركز الأول ورهط بيروت الأولى بالمركز الثاني.

وفي الحفل ألقى وزير الثقافة الدكتور محمد داوود نجلُ الشهيد القائد داوود داوود كلمة ” حركة أمل ” مشدّداً فيها على الإلتزام بنهج الإمام الصدر السياسي الذي يدعو فيه إلى الخروجِ من الإنقسامِ السياسيِّ والطائفيِّ والوحدةُ الوطنيةُ التي هي الأساس في بناء الوطن، محذراً من الخطرُ الخارجيُّ المتمثّلُ بالعدوِّ الإسرائيلي يتوحّدُ حولَه اللبنانيون، والفتنةُ الطائفيةُ تؤدي إلى التفكيكِ والتفتت.

مؤكداً أنَّ الإمام الصدر هو فكرٌ حيٌّ وجلالُ حضورٍ وعمقُ درايةٍ وأرضٌ عبقُها الكرامةُ وترابُها العزةُ ومشربُها الأصالةُ ومعدنُها الرسالة.

وتوجّه إلى قادةِ الوحداتِ الكشفية، خصوصاً الأشبال والكشافة والزهرات والمرشدات، بالقول: مهمتُكم ازدادَتْ صعوبةً في هذا العصرِ، عصرِ التقدمِ العلميّ، وفي لُجّةِ الضياعِ العريضِ الذي تتخبّطُ فيه الأجيالُ، وهذا يرتبُ عليكم مسؤولياتٍ مضاعفةً في بناءِ الجيلِ أمام ما نراهُ من قلقٍ في الأنظمةِ الاقتصاديةِ والاجتماعيةِ وضعفِ العلاقاتِ التي تربطُ بين أبناءِ المجتمع. نعم، عليكم أملاً ومرتجىً ورهان.

بعدها قدّمت جمعيَّة كشَّافة الرسالة الإسلاميَّة درعاً تكريميًّا لمعالي الوزير داوود.

وقد تخلّل الحفل مشهديَّة جسَّدوا بها فكر الإمام القائد موسى الصدر السياسي التربوي والمُقاوم متحدثين أيضاً عن أهميَّة الوحدة الوطنيَّة والعيش المشترك الذين دعا لهما.

أكملوا بعد المشهديّة التحدِّي النهائي بين كلٍّ من رهط الشهيد راغب حرب فوج الغازية الجنوب المنطقة السابعة  ورهط السيد المسيح (ع) بيروت المنطقة الأولى لينتهي بفوز رهط الشهيد الشيخ راغب حرب بالمرتبة الأولى.

وفي الختام تم توزيع الجوائز على الفائزين بحيث نال الفائز بالمرتبة الأولى الزيارة إلى العتبات المقدسة في العراق  الزيارة تقدمة مفوضية بيروت والمرتبة الثانية مبلغ وقدره خمسمائة ألف ليرة لبنانيّة تقدمة جمعيّة كشافة الرسالة الإسلامية، أما الفائز بالمرتبة الثالثة فقد نال مجموعة من كتب الإمام الصدر تقدمة مركز الإمام الصدر للبحوث والدراسات.

وقد حضر الحفل الكريم نجل الإمام القائد موسى الصَّدر السيِّد صدر الدِّين الصَّدر وفضيلة الشَّيخ قاسم جبق، عضو المكتب السيَّاسي في حركة أمل الحاجة رحمة الحاج، نائب القائد العام لجمعيَّة كشَّـافة الرسالة الإسلاميَّة الحاج حسين عجمي والمفوَّض العام الحاج حسين قريَّاني، مسؤول إقليم بيروت الحاج محمد عباني، مكتب الخدمات المركزي الأستاذ مفيد الخليل، رئيس المحكمة الحركيَّة الحاج سميح هيدوس، مسؤول مكتب البلديَّات المركزي الحاج بسام طليس والمدير العام لمؤسسات أمل التربوية الدكتور بلال زين الدين، كما وحضر كل من مسؤولة مكتب شؤون المرأة المركزي الحاجَّة سعاد نصرالله وأعضاء من القيَّادة العامَّة والمفوضيَّة العامَّة وفعاليَّات حركيَّة وكشفيَّة .