الرئيسية » مفوضية جبل عامل » أنشطة كشفية » مسيرة حاشدة بمناسبة ذكرى مجزرة قانا في مدينة صور للجمعيات الكشفية والأندية الشبابية والطلابية

مسيرة حاشدة بمناسبة ذكرى مجزرة قانا في مدينة صور للجمعيات الكشفية والأندية الشبابية والطلابية

في إطار فعاليات الذكرى السنوية لمجزرة قانا وتحت شعار “قانا.. لن ننسى ” نظّمت اللجنة الوطنية لإحياء ذكرى مجزرة قانا مسيرة كشفية وشبابية وطلابية في مدينة صور، بحضور النائبين الحاج علي خريس والدكتورة عناية عز الدين، الأمين العام للشؤون الخارجية لمجلس النواب رئيس الحركة الثقافية في لبنان بلال شرارة، مفوض عام كشافة الرسالة الإسلامية الحاج حسين قرياني ، مسؤول الشباب والرياضة المركزي علي ياسين، المسؤول التنظيمي لإقليم جبل عامل في حركة أمل علي إسماعيل وأعضاء قيادة الإقليم رئيس المنطقة التربوية في الجنوب الأستاذ باسم عباس, مفوض جبل عامل الأخ محمد كرشت مفوض الإعلام المركزي في كشافة الرسالة الأخ أحمد رحال , أعضاء مفوضية جبل عامل, وقادة المناطق , والأفواج المشاركة .

المسيرة التي إنطلقت من إمام جامع الخضرا بوحدات نموذجية مع حملة الاعلام والرايات ولافتات من وحي المناسبة وسارت بإتجاه الكورنيش البحري الجنوبي شارك في المسيرة جمعية كشافة الرسالة الإسلامية ، كشافة الإمام المهدي، كشافة التربية الوطنية، كشافة المبرات ، الكشاف العربي ، كشافة الغد ، كشافة أليسار وكشافة الليسيه ناسيونال ، وإختتمت في باحة الجامعة الإسلامية باستعراض للوحدات المشاركة وبعدها عزفت الفرقة الموسيقية التابعة لجمعية كشافة الرسالة الإسلامية النشيد الوطني اللبناني ثم ألقى النائب خريس كلمة قال فيها:” ونحن في ذكرى الحرب الأهلية في لبنان، الجميع يتذكر محاولة إيقاعنا بفتنة مذهبية طائفية مناطقية على مستوى الوطن العام وقد نسوا من كانوا يدبرون المؤامرة بأننا من أتباع مدرسة هي مدرسة الإمام القائد السيد موسى الصدر الذي علمنا أن اسرائيل شر مطلق والتعامل معها حرام، والذي وجّه البوصلة باتجاه المقاومة ومقارعة العدو الاسرائيلي وهو القائل لو أن إسرائيل احتلت الجنوب سأخلع ردائي وأصبح فدائي”.

وتابع: ” نحن اليوم نلتقي لنوجه التحية الى شهدائنا ونخص بالذكر مجزرة قانا، وكان القرار واضح وصريح لقادة العدو الاسرائيلي في تلك الفترة سنة 1996 بقصف موقع الأمم المتحدة وهم يعلمون أن هذا الموقع يحتوي أطفال ونساء ومسنين، ولكنهم أصروا على إرتكاب هذه الجريمة وكانت مجزرة قانا التي ذهب ضحيتها المئات من الشهداء، ها نحن اليوم نحيي هذه المناسبة لنؤكد على ثوابتنا الأساسية التي تعلمناها من مدرستنا واسرائيل ستبقى لنا العدو الاساسي والمركزي والصراع معها صراع وجود”.

وقال أن المقاومة هي التي أعطتنا القوة والمعنوية والثبات والمواجهة، مؤكدا أن المقاومة حق خصوصا في استرجاع الأرض وأولها الأراضي المحتلة في لبنان، ولا يمكن أن نستكين او نتراجع عن هذا الحق، وان الوحدة الوطنية هي الأساس في مقاومة العدو الاسرائيلي وأفضل وجوه الحرب تتم عبر وحدتنا وتماسكنا وأن نكون على موقف واحد في وجه العدو.

قدم الحفل الختامي القائد جهاد بركات.