الرئيسية » مفوضية جبل عامل » لقاء لقادة وقائدات المنطقة الأولى في مفوضية جبل عامل

لقاء لقادة وقائدات المنطقة الأولى في مفوضية جبل عامل

عقدت جمعية كشافة الرّسالة الإسلامية-مفوضية جبل عامل-المنطقة الأولى، لقاءها السّنوي تحت عنوان” لقاء قيادات الأفواج و جهاز الدّفاع المدني”، في مؤسسة جبل عامل المهنية-البرج الشّمالي، بحضور المفوض العام القائد حسين قرياني، مفوض جبل عامل القائد محمد كرشت، الشّيخ حسن عيسى، أعضاء قيادة المفوضية و أعضاء قيادة المنطقة الأولى، القادة والقائدات أعضاء الأفواج، وجهاز المسعفين والمسعفات.

كما وعرّف اللّقاء القائد علي برو.

خير البدايات كانت مع آياتٍ بيّناتٍ من الذّكر الحكيم للقارئ السّيد شريف الحسيني.

بعدها تحدّث الشَّيخ حسن عيسى، في أجواء ذكرى إستشهاد مولى الموَحدين وأمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب(ع)حول شخصيّة الأمير (ع)وأبرز سِماته و أبرز محطات حياته الذّاخرة بالعطاء والتّضحيات الجسام والبذل في سبيل الله لإعلاء كلمة الحقّ حتّى إقترن الحقّ به(ع)، وعن مدى زهده في الحياة الدّنيا طالبًا بذلك مرضاة الله عزّ وجلّ حتّى إستشهد مخضّبًا بدمائه، مستبشرًا بالفوز العظيم، ثمّ أشار “عيسى” عن وجوب إتخاذ الإمام علي(ع) منهاجًا واضحًا كقادة وعناصر في كل ما نقوم به، فيكون القدوة، نسير في هداه وعلى طريقه(ع)، وأننا مؤتمنون على تأدية رسالته بشكل سليم، ذاكرًا الدّور الأساسي والرّائد الذّي تؤديه جمعيّة كشافة الرّسالة الإسلاميّة للحفاظ على المجتمع وبناء قواعده السّليمة وصيانة الأجيال المتلاحقة من كل الآفات والمخاطر التّي تحدّق بنا.

ثمّ إعتلى المفوض العام للجمعيّة القائد حسين قرياني المنبر، متحدّثًاعن الدّور الأساسي والجوهري الذّي لعبته وما زالت تلعبه جمعيّة كشافة الرّسالة الإسلاميّة بكافة أجهزتها والذي تنفرد به، حيث أنّها تمثل الأمان لمجتمعنا، لا تتأخر عن تلبية النِّداء رغم محدودية الإمكانيات المادية، إلّا أنّها غنيّة جدًا بالإمكانيات البشريّة، فترى أجهزتها السّباقة والأساس في جميع الميادين، في خطّ المواجهة الأول دون هوادة أو تعب، وأنّ هذه الجمعيّة بما تمثله تصبّ في قلب حركة أمل، فتكون جزءًا لا يتجزأ منها.

كما وأشار إلى أهميّة الإنتخابات النّيابية وضرورة المشاركة الكثيفة فيها للتعبير عن الإنتماء الواضح للحركة، وأن جمعيّة كشافة الرّسالة الإسلامية تلعب دورًا أساسيًا في إنجاح هذا الإستفتاء كما عبّر عنه الأخ رئيس الحركة، وعلى الجمعيّة تأدية مهامها على أكمل وجه، واضعةً الهدف الأسمى أمام عينيها والذي يتمثل بالحفاظ على بقاء حركتنا المباركة كونها تُمثّل ضرورة وطنّية للبنان برمّته.