الرئيسية » بريد القراء » إلَّاكَ حبيباً لا أرى بقلم الأخ علي قاسم حجازي

إلَّاكَ حبيباً لا أرى بقلم الأخ علي قاسم حجازي

 إلَّاكَ حبيباً لا أرى

إلَّاكَ في قلبي حبيباً لا أرى

لسواكَ دمِّي في عروقِيَ ما جرى
يا سرَّ سرِّ الخلقِ أنت حياتُنا

لولاكَ ربُّ الكونِ ما برأَ الورى
فدماءُ عزِّك يا معينَ ولائِنا

 سالَتْ بنا من جرحِ نحرِكَ أنهُرا
يا علةَ الأكوانِ يا الشمسَ التي

أضحَتْ لصوتِ الحقِّ حقاً مصدرا
يا باءَ بسملةِ الكتابِ وسرَّهُ

رتلْتَهُ والرمحُ صارَ المنبرا
أهواكَ جُنَّ العقلُ في سرِّ الهوى

من جُنَّ فيكَ وحقِّ ربي أُعذِرا
أهواكَ أهوى الموتَ في حبِّ الذي

أعطى الإلهَ رضيعَهُ والأكبرا
أهوى الذي أعطى شريعةَ أحمدٍ
عباسَ نجلَ المرتضى ليثَ الشَّرى

أهواكَ من قُطِّعتَ عشقاً للإله

ومن دماكَ الدينُ أشرقَ أزهرا
قد جئتُ أشربُ من بحورِ ولائِكُم

ماءً زُلالاً سلسبيلاً أحمرا
من بحرِ حبِّكَ يا إمامي كلَّما
شرِبَ الموالي سوفَ يظمأُ أكثرا

عطشى قلوبٌ قد غزاها حبُّكم

لن ترتوي حتَّى بحبِّك تُقبَرا
حاءُ الحسينِ حياةُ دينِ محمدٍ
والسينُ سيفٌ بالدماءِ تَقَطَّرا

ياءٌ يقينٌ حبُّهُ لي جُنَّةٌ

 نونٌ نوالي بعدَ طه حيدرا
صلى الإلهُ عليكَ يا مولى الورى
ما حجَّ قلبٌ في الطفوفِ وكبَّرا

علي قاسم حجازي

26\11\2011

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .