الرئيسية » بريد القراء » فكر الوجود مداك (تعليق الاخت مريم الدر)

فكر الوجود مداك (تعليق الاخت مريم الدر)

“فكر الوجود مداك” حملتني بعيدا الى عصر ولادة الأمل و أولى ارهاصات العمل،
الى شذى صوت الامام يفتح لنا أبواب الايمان و الجنان.
عمل أقل ما يقال فيه أنه تجسيد مبدع لتلك الحقبة الماسية من عمر شعبنا،جسدت الآلام و الحرمان، و الصبر و العنفوان، و من ثم ولادة الانتفاضة بوجه كل أطياف العدوان.
حملني الكلام و كذا الأنغام الى أرض الجنوب و معتقل أنصار،
الى روضة الشهيدين و عمق الضاحية و عروس البحر بيروت.
زرت بعين الذاكرة مصحوبة بأداء الإخوة كل محطات النصر المنحوتة بدم الشهداء الأبرار،
محطات أرادوها منسية، أرادوها مجرد طيف باهت يغطيه غبار الجحود و الانكار،
و لكن هيهات هيهات فموسى الصدر قد غرس فينا العزم و الاصرار، و أولاده سيبقوا دوما في وجه كل من يحاول طمس الهوية.
هوية كُتبت بدم الشهداء و عذابات الاسرى و أنين الجرحى و دموع الامهات الثكلى،
هوية ستبقى هي القضية،
و” فكر الوجود مداك “أعاد البوصلة الى نواتها الحقيقية،
الى أرض الأمل، حيث ولد الأمل، و كبر الأمل، و انتصر الأمل، و سيبقى الغد دائما “أمل”.
و سيبقى فكرك موسى الصدر أجمل أبعاد الوجود، كل الوجود، فكل الوجود مداك.

تعليق مريم الدر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .