الرئيسية » بريد القراء » يا وجه الماء…بقلم الأخ علي عطوي

يا وجه الماء…بقلم الأخ علي عطوي

يا وجه الماء…

لا يقتلنا الموت،

أنسيتم التّاريخ؟!

أنسيتم خلدة وبين أحشائها يموت القهر؟

أنسيتم بحر النّار المتيتّم على غمرة الموج،

وشموسنا المسروقة من ضوء الفجر،

وبقايا بدور ليلنا المغزولة بين تبر الدّم،

أنسيتم ترابنا وجذور المجد، نمدّد تارةً بين أشلائها أشلاءنا،

وبين كلّ خفقة في قلب الأرض،

تنبضُ قلوبنا ماسحة الموت عن جبين قرانا،

تثور لدمعة أمٍ لم تهدأ عن الرقص على خدها المسلوخ من ضلع الصّبر…

هكذا كنّا، لم تحرق “إسرائيل” بجورها أطراف أصابعنا،

لم تذبح بين يديها شوقنا لموسى،

وأنت أيها الساكن بين اللحظة واللحظة،

بين النسمة المتشابكة مع أرتال القتل،

أنت الباقي حتى لو جنّ على جبلك الموت…

نبيه القلب،

ليس جديداً أن يطلبوا دمك،

بل جديدٌ فشلهم وعجزهم أمام رمشة من عينيك،

تمسح بقايا حقدهم المدفون تحت خط الجرح،

وبين الجرح والجرح، تستفيق الأحلام على جفنيك،

لعلك تعيد للبنان الصّبح،

لعلك تصبّ النار على أجسادهم المرهونة للبؤس،

للبحر الذي يطمح قعره أن يصل السّطح ليرى الشّمس،

وأنت وجه الماء الذي لن تناله رمالهم،

لصبرك المتكبّر على الصّبر،

لضجيج النّصر،

للفجر والضحى والعصر والقدر،

للذي خلقك وهو العالم بما فينا وفيك،

للذي أعطانا إيّاك ومن حكمته يعطيك، أنت الحامي،

ورب الكون لحاميك…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .